الجمعة, يوليو 21, 2017
ar

متیٰ یجب الأمر بالمعروف ومتیٰ لا یجب؟

متیٰ یجب الأمر بالمعروف ومتیٰ لا یجب؟

بسم الله الرحمٰن الرحیم

متیٰ یجب الأمر بالمعروف ومتیٰ لا یجب :
وقد تکلم العلماء فی الأحوال التی یجب فیها الأمر بالمعروف وفیما لا یجب فیه، وأحسن ما رأیت فیه کلام جامع نقله العینی رحمه الله فی البنایة شرح الهدایة 3 : 881 (فی أواخر کتاب الغصب) عن بستان أبی اللیث وغیره، ونصه : «الأمر بالمعروف علیٰ وجوه : إن کان یعلم بأکبر رأیه أنه لو أمر بالمعروف یقبلون منه ویمتنعون عن المنکر، فالأمر واجب علیه لا یسعه ترکه، ولو علم بأکبر رأیه أنهم یقذفون بذلك ویشتمونه فترکه أفضل، وکذا لو علم أنهم یضربونه ولا یصبر علیٰ ذلك وتقع بینهم العداوة أو یهیج منه القتال فترکه أفضل، ولو علم أنه یصبر علیٰ ضربهم ولم یشك إلیٰ أحد فلا بأس به وهو مجاهد، ولو علم انهم لا یقبلون منه ولا یخاف ضرباً ولا شتماً فهو بالخیار، والأمر بالمعروف أفضل، وذکر المحبوبی مطلقاً، فقال : الأمر بالمعروف واجب أو فرض إذا غلب علیٰ طنه أنهم یترکون الفسق بالأمر، لو غلب علیٰ ظنه أنهم لا یترکون، لا یکون آثماً فی ترکه» ونقله ابن عابدین فی تنقیح الحامدیة 2 : 363 مسائل شتیٰ.
وفی الهدایة : 3: 388 : «الأمر بالمعروف بالید إلیٰ الأمراء لقدرتهم، وباللسان إلیٰ غیرهم» وذکر فی العالمگیریة 5 : 353 : «ویقال : الأمر بالمعروف بالید علیٰ الأمراء، وباللسان علیٰ العلماء، وبالقلب لعوامّ الناس».

[مقتبس من “تكملة فتح الملهم” شرح سماحة الشيخ المفتى محمد تقي العثماني حفظه الله تعالى على الصحيح للإمام مسلم رحمه الله تعالى]

شاهد أيضاً

حکم الصید بالبندقة والجلاهق

حکم الصید بالبندقة والجلاهق بسم الله الرحمٰن الرحیم وعلیٰ هذا الأصل ذهب أکثر الفقهاء إلیٰ ...