السبت, مايو 27, 2017
ar

تحقیق آیة الرجم

تحقیق آیة الرجم

بسم الله الرحمٰن الرحیم

وقد وقعت عبارة الآیة فی روایة الإسماعیلي والنسائی، والحاکم، وغیره : «الشیخ والشیخة إذا زنیا فارجموهما البتة» وأخرجه مالك فی موطأه عن سعید بن المسیب مرسلاً، ولفظه : «أن عمر بن الخطاب قال : إیاکم أن تهلکوا من آیة الرجم، أن یقول قائل : إنا لا نجد حدین فی کتاب الله، فقد رجم رسول الله ﷺ ورجمنا، والذی نفسی بیده لو لا أن یقول الناس : زاد عمر بن الخطاب فی کتاب الله تعالیٰ لکتبتها : الشیخ والشیخ إذا زنیا فارجموهما البتة، فإنا قد قرأناها».
ولکن زیادة عبارة الآیة فی روایة ابن عباس غیر محفوظة، قال الحافظ فی الفتح 12 : 143 : «ولعل البخاری هو الذی حذف ذلك عمداً، فقد أخرجه النسائی عن محمد بن منصور، عن سفیان کروایة جعفر (یعنی الفریابی عند الإسماعیلي بزیادة لفظ الآیة)، ثم قال : “لا أعلم ذکر فی هذا الحدیث من روایة مالك، ویونس، ومعمر، وصالح بن کیسان، وعقیل، وغیرهم من الحفاظ عن الزهری، فلم یذکروها».
قال العبد الضعیف عفا الله عنه : المشهور فیما بین الناس أن آیة الرجم نسخت تلاوتها وبقی حکمها، ولکن الذی یظهر بعد تتبع الروایات فی هذا الباب أنها لم تکن قرآناً قطّ، وإنما کانت آیة من آیات التوراة أو أحد کتب بنی إسرائیل، ولما أقر الله تعالیٰ حکمها لهذه الأمة أطلق علیها لفظ النزول مجازاً، ولیس المراد أنها نزلت کآیة للقرآن، وإنما المراد أنه نزل الحکم بإقرار حکمها.
أما کونها آیة من آیات التوراة فیدل علیه ما أخرجه ابن جریر فی تفسیر المائدة 6 : 151 عن جابر بن زید من قصة رجم الیهود، أن النبی ﷺ أخبر بأن أعلم الیهود عبد الله بن صوریا الأعور، فدعاه، فقال : «أنت أعلمهم بالتوراة؟ قال : کذلك تزعم الیهود، فقال له النبی ﷺ : أنشدك بالله، وبالتوراة التی أنزلها علیٰ موسیٰ یوم طور سیاء، ما تجد فی التوراة فی الزانیین؟ فقال : یا أبا القاسم ! یرجمون الدنیة، ویحملون الشریف علیٰ بعیر، ویحممون وجهه، ویجعلون وجهه من قبل ذنب البعیر، ویرجمون الدنی إذا زنیٰ بالشریفة، ویفعلون بها هی کذلك، فقال له النبی ﷺ : أنشدك بالله، وبالتوراة التی أنزلها علیٰ موسیٰ یوم طور سیاء، ما تجدون فی التوراة؟ حتیٰ قال : یا أبا القاسم! الشیخ والشیخ إذا زنیا فارجموهما ألبتة، فقال رسول الله ﷺ : فهو ذاك الخ»
فهذه الروایة صریحة فی أن هذه الآیة قرأها عبد الله بن صوریا الیهودی کآیة من التوراة، وصدقه النبیﷺ علیٰ ذلك، وأقر حکمها، ولئن کانت هذه العبارة غیر موجودة فی التوراة التی توجد الیوم، فإن ذلك لا یکذب روایة ابن جریر هذه، أما أولاً، فلأن تحریف الیهود فی کتبهم غنیّ عن کل بیان، وأما ثانیاً، فلأن التوراة کانت لها شروح ومتعلقات، کمثنا وتلمود، وغیرهما، وإن العرب کانوا یطلقون اسم التوراة علیٰ کل واحدة منها، فیحتمل أن تکون هذه العبارة فی کتاب آخر غیر التوراة، أطلق علیه لفظ التوراة توسعاً علیٰ عادة العرب.
وأما کون هذه الآیة لم تکن من القرآن، فتدل علیٰ ذلك دلائل :
1. أخرج الطبرانی عن العجماء، قالت : سمعت رسول الله ﷺ یقول : «الشیخ والشیخة إذا زنیا فارجموهما ألبتة بما قضیا من اللذة»ذکره الحافظ فی التلخیص 4 : 51 والإصابة 4 : 352 وسکت علیه، وذکره الهیثمی فی مجمع الزوائد 6 : 265، وقال : «رجاله رجال الصحیح »غیر أنه وقع فی النسخة المطبوعة ببیروت من مجمع الزوائد : «فاجلدوهما»مکان «فارجموهما» والظاهر أنه خطأ من أحد النساخ، فذکرت العجماء رضی الله عنها هذه العبارة کقول النبی ﷺ لا کآیة من القرآن.
2. أخرج البیهقی فی سننه الکبریٰ 8 : 211 عن أبی أخی کثیر بن الصلت، قال : «کنا عند وفینا زید بن ثابت، قال زید : کنا نقرأ : الشیخ والشیخة إذا زنیا فارجموهما ألبتة، قال : فقال مروان : أفلا نجعله فی المصحف؟ قال : لا، ألا تریٰ الشابین الثیبین یرجمان، قال : وقال : ذکروا ذلك وفینا عمر بن الخطاب رضی الله عنه، قال : أنا أشفیکم من ذاك، قال : قلنا : کیف؟ قال : آتیٰ النبی ﷺ، فأذکر کذا وکذا، فإذا ذکر الرجم أقول : یا رسول الله اکتبنی آیة الرجم، قال : فأتیته، فذکرته، قال : فذکر آیة الرجم، قال : فقال : یا رسول الله اکتبنی آیة الرجم، قال : لا أستطیع ذلك».
3. أخرج الحاکم فی المستدرك 4 : 360 عن کثیر بن الصلت، قال : «کان ابن العاص وزید بن ثابت یکتبان المصاحف، فمرا علیٰ هذه الآیة، فقال زید : سمعت رسول الله ﷺ یقول : الشیخ والشیخة إذا زنیا فارجموهما ألبتة، فقال عمرو : لما نزلت أتیت النبی ﷺ، فقلت : اکتبها، فکأنه کره ذلك، فقال له عمرو : ألا تریٰ أن الشیخ إذا زنیٰ وقد أحصن جلد ورجم، وإذا لم یحصن جلد، وأن الثیب إذا زنیٰ وقد أحصن رجم». صححه الحاکم وأقره الذهبی.
وإن هاتین الروایتین تدلان علیٰ أن النبی ﷺ لم یأذن بکتابة هذه العبارة کجزء من القرآن منذ أول یوم، ولا کتبت هذه الآیة فی المصاحف قط.
ثم بین سیدنا زید بن ثابت فی روایة البیهقی، وعمرو بن العاص رضی الله عنه فی روایة الحاکم أن وجه عدم کتابته کون ظاهره غیر مراد، (فإن الشیخ إذا کان بکراً لا یرجم، والشاب إذا کان محصناً یرجم)، ولکن هذا الوجه غیر کاف لعدم کتابته فی المصحف لو کان جزء من القرآن، لأن کثیراً من الآیات القرآنیة مصروفة عن ظاهرها، ولکنها مکتوبة فی المصاحف، فالظاهر أن هذه العبارة کانت من التوراة، ولما أقر حکمها فی شریعتنا عبر عنه بعضهم بالنزول، وأراد بعض الصحابة أن یکتبوها فی المصحف تفسیراً لآیة النور، لا کقرآن، فکره ذلك رسول الله ﷺ خشیة التباس القرآن بما لیس منه، ولأن ظاهره غیر مراد، فربما یتوهم منه أن أمر الرجم یدور علیٰ الشیخوخة، دون الإحصان، فذکر زید ابن ثابت وعمرع بن العاص رضی الله عنهما هذا الوجه الثانی فحسب.
وأما قول سیدنا عمر رضی الله عنه فی روایة الموطأ : «لو لا أن یقول الناس : زاد عمر بن الخطاب فی کتاب الله تعالیٰ لکتبتها» فلیس مراده أن یکتبها فی المصحف کجزء من القرآن، وإنما مراده أن یکتبها ممتازة عن القرآن کتفسیر له، ویدل علیٰ ذلك ما أخرجه أحمد فی مسنده 1 : 23 «لو لا أن یقول قائلون : زاد عمر فی کتاب الله عز وجل ما لیس منه، لکتبته فی ناحیة من المصحف» .[۱]
فاتضح أن الذی هم به سیدنا عمر رضی الله عنه، إنما هو کتابة هذه العبارة فی ناحیة من المصحف کحاشیته، لا أن یزیدها فی متن القرآن، وثابت أن بعض الصحابة رضی الله عنه کتبوا فی حواشی مصاحفهم عبارات تفسیریة للقرآن، فلم یکن همه رضی الله عنه زیادة علیٰ ذلك،ثم لم یعمل بهذا الهم أیضاً، خشیة التباسها بالقرآن، أو خشیة أن یتهم بالزیادة فیه، ولا یدل ذلك علیٰ أنه رضی الله عنه کان یزعمها جزءاً من القرآن الکریم.
هذا ما ظهر لی فی هذا الباب بعد تتبع الروایات، ولا أبرئ نفسی من الخطأ، والعلم عند الله الحکیم الخبیر.

[مقتبس من “تكملة فتح الملهم” شرح سماحة الشيخ المفتى محمد تقي العثماني حفظه الله تعالى على الصحيح للإمام مسلم رحمه الله تعالى]


[۱]فی إسناده علي زید بن جدعان، وهو متکلم فیه، ضعفه غیر واحد، ولکنه من رجال مسلم والأربعة، وأخرج عنه البخاری فی الأدب المفرد، وقال یعقوب بن شیبة : ثقة صالح الحدیث، وقال الترمذی : صدوق إلا أنه ربما رفع الشیئ الذی یوقفه غیره، وقال الساجی : کان من أهل الصدق، ویحتمل لروایة الجلة عنه، ولیس یجری مجریٰ من أجمع علیٰ ثبته، کذا فی تهذیب التهذیب 7 : 323 و 324، وأکثر ما نقموا علیه تشیعه، والظاهر من تشیعه أنه لا یبرئ سیدبٓنا عمر رضی الله عنه بتغییر لفظ من کلامه، والله سبحانه أعلم، وباقی رجال هذا الحدیث ثقات مشهورون.

شاهد أيضاً

حکم الصید بالبندقة والجلاهق

حکم الصید بالبندقة والجلاهق بسم الله الرحمٰن الرحیم وعلیٰ هذا الأصل ذهب أکثر الفقهاء إلیٰ ...